في خطوة تصعيد جديدة بعد استمرار حملة القبض الممنهجة ضد شباب الأحزاب السياسية وإحالة الحقوقي عضو هيئة الدفاع عن مصرية تيران وصنافير “خالد علي” للمحاكمة تفاجأ متصفحو الانترنت في مصر قبل ساعة من الآن بحجب عدد من المواقع الصحفية الإلكترونية الشهيرة منها ما هو يعمل من داخل مصر بشكل مستقل مثل “مصر العربية” و”مدى مصر” و منهم ما يتبع جرائد مطبوعة مثل “مصريون”كما تم حجب مواقع أخرى خارجها مثل “الجزيرة.

هذا بينما نشرت جريدة اليوم السابع المملوكة لرجل الأعمال الموالي للنظام أحمد أبوهشيمة خبر منذ قليل على لسان مصدر أمني مطلع جاء فيه أن النظام في مصر قد اتخذ قرار بحجب 21 موقعاً صحفياً لدعمهم التطرف.