خطوة جديدة من شباب القوى السياسية للتوااصل مع نواب البرلمان لحثهم على رفض مناقشة اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتي تقضي بالتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، فقج توجه مساء اليوم القياديان بحزب الدستور الطبيب أحمد حرارة والمهندس جمال الجمل للقاء جمال الشريف نائب البرلمان عن دائرة المعادي و طرة ووصفوا الللقاء معه بالإيجابي.

هذا في حين كتب القيادي بحزب المصري الديمقراطي فى أسيوط حسام مصطفى أنه تواصل حتى الآن مع ثماني من نواب المحافظة الذين وقعوا واقروا بمصرية تيران وصنافير ورفض الاتفاقيه وهم النواب مرتضى العربى نائب عن مركز الفتح وابنوب، جمال عباس نائب عن مركز اسيوط، حلمى ابو ركبه نائب عن مركز منفلوط، محمد حسين عبد الرحيم نائب عن مركز منفلوط، راشد ابوالعيون نائب عن مركز القوصية، ابراهيم نظير نائب عن مركز القوصية، محمد عيد عبدالجواد نائب عن مركز ديروط، عبدالفتاح جمال نائب عن مركز ابوتيج، و أضاف: “هؤلاء فى قائمه الشرف”

ومن أسيوط الى الدلتا تحديداً محافظة البحيرة حيث أعلنت أمانة حزب الدستور هناك عن التواصل مع نائب مركز الدلنجات “محمد عمارة”وكان هذا رده: “انني أؤمن ايمانا كاملا بمصرية الارض وقد سبق واعلنت ان تيران وصنافير هي ارضا مصرية وهذا امرا لا جدال فية فان كنا نسعي الي ان ندافع عن حقوق المواطنين فان الاولي ان ندافع لهم عن ارضهم فلقد اختارنا الشعب لجلب حقوقهم وليس للتفريط بها ”