محمد علي

فصل جديد ومشهد أنتجته عاملات الملايات والملابس والفحص بشركة غزل المحلة في اليوم السابع من إضراب عمال شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة.

فبعد أن رفضت عاملات مصنع الملايات بعض المساومات المالية لعودة العمل مقابل مكافآت مالية من أحد عملاء الشركة، أظهرت عاملات الشركة تزامنًا مع وقفة زملائهم صباح اليوم تكاتف الجميع عمال وعاملات على مطالبهم، ووحدة موقفهم من استمرار الإضراب.

فتقول عاملة من مصنع الملابس لمدد إن العاملات مكثن بجوار ماكيناتهن، انتظارًا لزملائهم الذين توجهوا منذ الصباح الباكر لتمثال طلعت حرب، حيث البوابة الرئيسية المؤدية لمقر الإدارة لتنظيم وقفة احتجاجية تندد بتجاهل مطالب الإضراب، وللتأكيد على استمرار إضرابهم وتكذيب إشاعات عودة بعض الأقسام للعمل.

وأكدت العاملة لمدد إنهم أصروا أن يستقروا بأقسامهن حتى يعود زملائهم من الوقفة الاحتجاجية، حتى أتتهم أنباء تفيد بورود تعليمات للجنة النقابية التابعة للاتحاد العام بعدم التعامل مع العمال حتى يضيق بهم الحال ويعودوا للعمل، قائلة: احنا متحركناش واستنينا زمايلنا، وأكدنا للجنة النقابية إننا مكملين لحد ما ناخد حقوقنا.

ومن جانبه أكد قيادي نقابي من الشركة أن العمال نظموا وقفتهم أمام مقر الإدارة للتأكيد على استمرار إضرابهم، ولجوئهم للتصعيد بدايًة من الخروج من الأقسام، ثم الخروج من المصنع للشارع إن لم تستجب الإدارة لمطالبهم المتمثلة في صرف العلاوة الاجتماعية والعلاوة الاستثنائية ورفع قيمة بدل الغذاء وضم حافز الـ220 جنيه للأجر الأساسي، كي تكفي أجور العمال متطلبات الحياة اليومية بعد موجة ارتفاع الأسعار الأخيرة التي نتجت عن رفع الحكومة أسعار المحروقات.

وأكدت قيادية نقابية من مصنع الملابس أن الوقفة التي تم تنظيمها جاءت تأكيدًا لعدم رضوخ العمال للتهديدات أو استجابتهم للإشاعات التي ترددت بعودة بعض الأقسام والمصانع للعمل، مشيرًة إلى أن العاملات بالملابس والملايات والفحص كُنَّ متفقات مع زملائهم بكافة المصانع على الاستمرار حتى تنفيذ المطالب التي رفعها العمال منذ بداية الإضراب الأحد الماضي.

كما أشارت إلى أن الإدارة شهدت اجتماعًا لم يعلم العمال الحاضرين به سوى النائب محمد خليفة، وأن الاجتماع كان لبحث سبل التعامل مع مطالب العمال ومحاولة إقناعهم بالعودة للعمل، إلا أنهم أكدوا لأحد أعضاء اللجنة النقابية التابعة للاتحاد العام لنقابات عمال مصر أنهم مستمرون حتى تتم الاستجابة لمطالبهم.

وأعلن عمال شركة غزل المحلة إضرابهم عن العمل بداية من الأحد الماضي، مؤكدين عدم إنهائهم الإضراب إلا بعد تنفيذ مطالبهم، التي تتمثل في صرف العلاوة التي أقرها البرلمان لغير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية ورفع قيمة بدل الغذاء، تناسبًا مع الأسعار الحالية، وصرف قيمة الـ12 شهر أرباح التي أعلن عنها وزير قطاع الأعمال.