قررت نيابة الدقي، اليوم الأربعاء، إخلاء سبيل المحامي والمرشح الرئاسي السابق خالد علي، وذلك بعد احتجازه لمدة ليلة بقسم الدقي، لمتابعة التحقيق معه في البلاغ المقدم ضده من المحامي سمير صبري، بخصوص صورة منسوبة إليه عقب صدورالحكم التاريخي بمصرية تيران وصنافير.

وكانت النيابة قد قامت باستدعاء «علي» منذ يومين، وذهب للنيابة،أمس الثلاثاء، والتي قررت ترحيله إلى قسم الدقي، واستكمال التحقيق معه اليوم.

القوى الوطنية، من جانبها، استكرت احتجاز «علي»، واعتبرت اتهامه واحتجازه نوع من الانتقام من النظام، بسبب مواجهة المرشح الرئاسي السابق له في قضية التنازل عن الجظيرتين المصريتين تيران وصنافير للسعودية، وما تردد من احتمال ترشحه للانتخابات الرئاسية 2018.