كتبت ـ رباب صلاح

ذكر أحد أهالي جزيرة وراق الحضر، لمدد، أن هناك تصعيدات جديدة في القضية التي لم تغلق منذ ١٦يوليو الماضي، حيث بدأت مرحلة جديدة من المناورات بعد زيارة اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، الأحد الماضي للجزيرة.

وأضاف: بعد رفض الأهالي ما عرضه “الوزير” ، وخروجه من الجزيرة، مودعا بهتافات منددة بما جاء يطرحه، تبدلت الأمور تماما، حيث تصدر في المشهد أحد ضباط القوات المسلحة، ربما يكون في رتبة مقدم، وأخذ يهدد الأهالي بشكل مباشر، عارضا إما التسجيل لنيل التعويضات للأهالي في محيط ال١٠٠ متر من حرم الكوبري، المقرر استقطاعهم، أو يتم الإخلاء القسري، ولن يحصلوا على شئ، مشيرا إلى أن هناك عمليات حصر واسعة تجرى من قبل الجيش حاليا.

وأشار المواطن إلى خوف الأهالي من التصعيد، خاصة وأن اللعبة أصبحت بيد الجيش، مؤكدا أنهم سيقاومون لآخر لحظة، وسيخرجون في مظاهرة حاشدة غدا، عقب صلاة الجمعة، للتنديد بما يحدث والتأكيد على عدم تنازلهم عن الأرض.