تنظم العديد من القوى السياسية المصرية الأحد القادم فى تمام الساعة الواحدة بمقر حزب الدستور مؤتمراً لمناقشة الخطوات التصعيدية التي ستتخذها لرفض تمرير تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعودية التي تقضى بالتنازل عن جزيرتي “تيران وصنافير”ا ويأتي هذا تزامناً مع بدء مناقشة الاتفاقية بنفس التوقيت داخل اللجنة التشريعية بمجلس النواب.

و كان بيان هاماً قد صدر قبل يومين ضم توقيعات موسعة لشخصيات عامة مصرية من بينهم المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي والمستشار هشام جنبينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات والسفير معصوم مرزوق وكيل اول وزارة الخارجية سابقاًوعضو هيئة الدفاع عن مصرية الجزيرتين، وكذلك العديد من القوى السياسية من بينها أحزاب التيار الديمقراطي والعيش و الحرية “تحت التأسيس” ومصر القوية وحركة الإشتراكيين الثوريين و 6إبريل الجبهة الديمقراطية وحملة “مصر مش للبيع” واللجنة الشعبية للدفاع عن سيناءء، واتفقوا جميعها فى بيانهم رفض القبول بالتنازل عن الجزر وسلك كافة طرق المقاومة السلمية لمنع حدوث ذلك.

هذا و من المتوقع أن يشمل المؤتمر كلمات لممثلي تلك الاحزاب والحملات وعدد من الشخصيات العامة.

و جدير بالذكر أن إعلان تاريخ انعقاد أولى جلسات مناقشة الاتفاقية داخل البرلمان جاء بعد ساعات من إطلاق بيان “المعارضة المصرية”، وذلك يوم الأحد المقبل.