جلسة ثانية عصيبة شهدها مجلس النواب اليوم خلال مناقشة اتفاقية تعيين الحدود البحرين بين مصر السعودية انتهت برفع “علي عبد العال” رئيس المجلس لها فى حالة غضب واحتجاج متبادل بين الطرفين واتخاذه قرارً مخالفاً للائحة المنظمة لعمل المجلس بالدعوة للانعقاد فى جلسة مسائية الساعة التاسعة بحضور أعضاء اللجنة التشريعية فقط و حظر ذلك على من هو خارجها.

علمت “مدد” من مصادرها أن مزيد من أجواء المشاحنات قد سيطرت على جلسة اليوم حيث بدات برفض “عبد العال” لكافة طلبات نواب “تكتل 25 ـ 30” و على رأسها طلب الاستماع لخبراء بالموضوع من خارج القائمة الحكومية التي تم فرضها أمس من قبل رئاسة الجلسة وباختيار حكومي خالص، و رد أعضاء التكتل بالوقوف احتجاجاً وترديد هتافات “مصرية مصرية .. ناصر ناصر”.

بعد أقل من ساعة و نصف اتخذ رئيس الجلسة قرار برفعها على أن تنعقد فى تمام التاسعة مساءاً بحضور أعضاء “التشريعية” وحدها وهو ما رفضه نواب التكتل وغيرهم من النواب الرافضين للاتفاقية التي تقضي بتنازل مصر عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية .

هذا وفى تصريحات أولى قال النائب “هيثم الحريري” لـ”مدد”: سنتواجد فى تمام الساعة 9 وسنمارس حقنا الدستوري فى حضور الجلسات.

هذا وكان التكتل قد تقدم طلب أمس بالتحقيق مع “عبد العال” فيما وصفوه بالاهانات التى وجهها لهم و اتهامهم بـ”العمالة والتمويل”