أعلنت جمهورية المالديف اليوم 5 يونيو 2017 قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر بسبب دعم قطر للإرهاب والتطرف الذي ترفض المالديف تشجيعه حسبما ذكر البيان الرسمي وهو ما قوبل بالتعجب والتساؤل عن أسبابه خاصة أن المالديف لا تدخل في النزاعات الدولية ولا تتخذ سياسة خارجية صراعية وهي دولة صغيرة من حيث السكان والمساحة وحجم النشاط الاقتصادي والثقل الدولي .

يمكن بلورة أسباب اتخاذ المالديف لهذا القرار في سببين رئيسيين أولهما هو علاقتها القوية بالمملكة العربية السعودية وثانيهما هو توتر علاقتها مع قطر في الآونة الأخيرة .

العلاقات السعودية المالديفية:-

شهدت السنوات الأخيرة تطورا في العلاقات السعودية المالديفية خاصة منذ أن تولى الملك سلمان ولاية العهد إبان حكم أخيه الراحل وحتى الآن بعد توليه هو الحكم وتتميز العلاقات بين البلدين بالمعونات والمنح والقروض الميسرة التي تقدمها المملكة للمالديف بالإضافة إلى الاستثمار في جزرها ومنتجعاتها السياحية بالإضافة إلى توقيع عقد بناء مجموعة بن لادن لمطار دولي جديد في جزر المالديف كما أن المملكة تقدم منحا دراسية للمالديفيين للدراسة في المملكة وهو ما يفسر تزايد النزعة الوهابية على حساب الصوفية في جمهورية المالديف بالإضافة إلى السياحة السعودية التي زادت بنسبة 20% بالإضافة للاستثمارات السعودية المقدرة بمليارات الدولارات فيمكن القول أن جمهورية المالديف باتت تهتم بعلاقاتها مع المملكة السعودية وتسعى لاستمرار ضخ الأموال السعودية والحصول على الامتيازات والمنح وهو ما ينعكس على الاهتمام المالديفي بتوجهات السياسة السعودية

الجنة المسروقة:-

تسببت قناة الجزيرة القطرية سبتمبر الماضي في تعكير العلاقات المالديفية القطرية وإضفاء حالة من التوتر عليها بعدما أذاعت القناة فيلما استقصائيا بعنوان “الجنة المسروقة” زعمت من خلاله تورط الرئيس المالديفي ومساعديه ووزرائه في عمليات فساد ورشاوى وسرقة وغسيل أموال ضخمة واتهم التحقيق الاستقصائي الذي أذاعته قناة الجزيرة عدد من رجال وأقارب ومساعدي الرئيس بالتخطيط لغسل أموال تقدر ب مليار ونصف المليار دولا عبر البنك المركزي بعلم الرئيس المالديفي وتورطه وهو ما قابلته الحكومة المالديفية بنفي تورط الرئيس في تلك الاتهامات بل وتوجيهه بالتحقيق فيها وحذرت الإذاعة المالديفية مواطنيها من تكرار مزاعم الفيلم وهددت بمعاقبة من يفعل ذلك بتهمة التشهير .

ليست المرة الأولى:-

ليست المرة الأولى التي تتبع المالديف في علاقاتها الخارجية توجهات السياسة السعودية ففي مايو 2016 قامت جمهورية المالديف بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع الجمهورية الايرانية تضامنا مع دول الخليج والشرق الأوسط التي تلعب إيران دور مؤذ وضار تجاه أمنهم وسلامتهم حسبما وصف بيان الخارجية المالديفية حينها وذلك على خلفية قطع السعودية والبحرين علاقاتهم الدبلوماسية مع ايران وتخفيض الإمارات لتلك العلاقات بعد الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة العربية السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد .

المصادر:-

شرطة المالديف تداهم مكتبي منظمتين بسبب فيلم وثائقي لقناة “الجزيرة”: 

سفير المالديف لـ”سبق”: زادت نسبة سياح المملكة 20 % بعد تيسير “السعودية” رحلات مباشرة:

السعودية في المالديف.. سحب السيادة مقابل ضخ الأموال (مترجم): 

تحقيقات الجزيرة .. الجنة المسروقة:

المالديف تقطع علاقتها الدبلوماسية مع إيران