«طلعت حرب راجع».. هذه الجملة التي يرددها الجميع، وسط تكهنات حول حقيقة الحملة أثارت الكثير و الجميل، فاستدعاء التاريخ بهذه الصورة المفاجئة لينتشر في كل الشوارع بالألوان، والخطوط العريضة، جعل هناك حالة من التندر والتحاكي حول كل ما كان، جوًا ما فاتنا ونتمنى لو يعود.

نزلنا إلى الشارع وسألنا مجموعة متنوعة إذا كانت هناك فرصة فعلية أن يعود شخص ما من صفحات التاريخ؟ من تختار؟ رجل أم امرأة؟ من أي مجال؟ بالسياسة، أم الفن، أم الرياضة، أم الثقافة؟  فماذا كانت الإجابة؟؟