نشرت جريدة «الوقائع المصرية» في ملحقها، الأحد، قرارات محكمة جنايات القاهرة الدائرة 16برئاسة المستشار عبد الظاهر الجرف، وعضوي السيدين المستنشارين بمستأنف القاهرة عبد الباسط الشاذلي ومحمود مصطفى بإدراج 98 متهمًا في ثلاث قضايا على قوائم الارهاب لمدة 3 سنوات .وجاء النشر بعد 7 أشهر من قرار المحكمة، ليتم العمل به بدءٍ من اليوم.إذ صدر القرار في 24 اكتوبر الماضي .

ووفقًا لمانصت عليه المادتان 5 و7 من قانون الكيانات الإرهابية رقم 8 لسنة 2015 على نشر قرار الإدراج في “الوقائع المصرية” أن آثار الإدراج التي تترتب على نشر القرار ليس مجرد صدوره، بل تجميد أموال المتهميين ومنعهم من السفر وسجب جواز السفر وفقدان شرط حسن السمعة .

فما هى القضايا الثلاث؟ ومن هم الـ 98 مصرياً الذين تم إدراجهم على قوائم الإهارب هذا الصباح؟

1ـ الأولى: خلية الجيزة

تعرف القضية الأولى اعلاميًا باسم “خلية الجيزة” المقيدة برقم 33 لسنة 2015 جنايات أمن الدولة العليا، يحاكم فيها 26 متهمًا بتشكيل لجان نوعية تابعة لجماعة الإخوان بمحافظة الجيزة والتظاهر دون تصريح والاعتداء على رجال الشرطة والشروع في قتلهم وتخريبا منشآت شرطية ومصالح حكومية وأملاك عامة، ومازالت القضية منظورة أمام محكمة الجنايات ولم يصدر فيها حكمًا إلى آلان.

وجاء في تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار خالد ضياء الدين المحامي العام الأول للنيابة، في خليتي الجيزة وحلوان الإرهابيتين، أن المتهمين في القضية المحالين لمحكمة الجنايات قضيتي خلية الجيزة وخلية حلوان والبالغ عددهم 32 متهما، ارتكبوا 19 جريمة إرهابية ، 89 شاهدا، إلى جانب واعترافات أدلى بها 18 متهما ضمن المتهمين بارتكاب الجرائم المنسوبة إليهم.

هذا بينما تدافع صفحات محسوبة على جماعة الاخوان المسلمين على مواقع التواصل الإجتماعي عن المدانين بتلك القضايا واعتبرت الاتهامات الموجهة لهم من باب التلفيق بل وشملت شهادات عن نزع اعترافات تحت التعذيب.

2ـ “أحداث عين شمس”

أما القضية الثانية المدان على ذمتها 48 متهمًا بالقضية رقم 34 لسنة 2015 جنايات امن الدولة العليا والمعروفة إعلامية ب”أحداث عين شمس” والتي راح ضحيتها الزميلة الصحفية ميادة اشرف وآخرين .

إلى جانب تهمة قتل ميادة أشرف فهم متهمون بتشكيل لجان نوعية تابعة لجماعة الإخوان في شمال القاهرة ومازالت القضية تنظر أمام محكمة الجنايات وصدر حكم بتأجيلها للنظر بجلسة 30 مايو الجاري.

وتبقى واقعة قتل “ميادة” شاهد رئيسيى حول حقيقة الاتهامات الموجهة للمدانين بتلك القضية فى ظل وجود مقاطع فيديو تهر تورط الداخلية المصرية فى قتلها وغيرها من المتظاهرين.

3ـ رقيب الدقهلية

القضية الثالثة تحمل رقم 26 لسنة 2014 جنايات أمن الدولة العليا المنصورة ويحاكم فيها 24 متهمًا بالانضمام إلى “جماعة إرهابية” أسست على خلاف أحكام القانون.

وهم متهمون بالتورط في اعمال ارهابية وقتل رقيب الشرطة بمديرية أمن الدقهلية “عبد الله عبد الله متولي” عمدا مع سبق الاصرار، وهو حارس المستشار حسين قنديل، العضو اليمين في محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي. بالإضافة إلى حيازة أسلحة وذخيرة . وصدر حكم في القضية، بمعاقبة 9 متهمين بإلإعدام شنقًا، ومعاقبة 14 آخرين بالسجن المؤبد، ومعاقبة متهم بالسجن 10 سنوات.