النائب محمد فؤاد: الاتفاقية مصحوبة بأكبر شحن إعلامي وحكومي في سابقة ليس لها مثيل في العالم أن تحاول دولة إثبات ملكية دولة أخرى لأرضها

بالتزامن مع بدء اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس النواب مناقشة اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي تقضي بالتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية، أكد النائب محمد فؤاد عضو مجلس النواب عن دائرة العمرانية على مصرية جزيرتي تيران وصنافير وقال أن «هذه الاتفاقية مصحوبة بأكبر شحن إعلامي وحكومي لإثبات سعودية الجزيرتين في سابقة ليس لها أي مثيل في العالم، في أن تحاول دولة إثبات ملكية دولة أخرى لأرض تخصها».

ووصف «فؤاد» الموقف الحكومي الذي يسعى بكل الطرق لإثبات ملكية الغير للجزر بأنه موقف «غير مفهوم»، خاصة بعد صدور حكم قضائي بات يقطع بامتلاك مصر للجزيرتي.

واختتم النائب تدوينته، عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، بأن الاستدلال الموضوعي حول الأمر تقطع فيه كل ما توافرت له ولزملائه من أدلة بأن سيادة مصر على الجزر واضحة وضوح الشمس لا لبس فيه.